اصابة نجم الاهلى بقطع فى الرباط الصليبى

تعرض اللاعب محمد محمود لاعب النادى الاهلى لأصابة قويه اثناء مباراة الفريق مع سموحه فى بطولة الدورى العام

وأثبتت الاشعه ان اصابة اللاعب عباره عن قطع فى الرباط الصليى وقطع فىغضروف الركبه بما قد يؤدى الى غياب اللاعب لمده تصل الى 9 شهور عن الملاعب

إفتخر إنك اهلاوي ” مقال رائع ” 
أفتخر انك “أهلاوي” ، افتخر بـ ان لما تكون في عز “ازمتك” بـ يُبقا عِندك يقين تام انها “ازمه” وهتعدي ، ومؤمن ومُتيم بـ مقولة “الأهلي لو وقع ليه 1000 قومه” ، افتخر ان في ظل مستواك السئ وموسمك الكارثي موسم 2014/2015 حصلت ع “الكونفدراليه” بـ قائمه 14 لاعب وحارس مصاب ، افتخر ان في ظل خسارة الدوري والكاس في ذلك الموسم “حسام غالي” وقف وقال لازم نكسب “السوبر” وكسبنا السوبر في الإمارات بـ “مُدرب مؤقت” ، خسرت الدوري في ذلك الموسم لـ أول مره بعد 8 سنوات من الفوز المتتالي به ووقفت وقفة “رجاله” وكسبته الموسم اللي بعده ، وكسبته الموسم الحالي بـ دون هزائم ، افتخر انك اهلاوي في ظِل كل التخبُطات الإداريه عندك قائد بـ معني قائد داخل الملعب ، عندك اساطير خارج الملعب عارفين امتي يـ تدخلوا في الوقت المناسب ، عندك لاعيبه رجاله عارفين قيمة التيشيرت اللي لابسينه ، عندك جماهير عارفين شخصية النادي اللي بـ يشجعوه وعارفين امتي يدعموا وامتي يكونوا قاسيين في النقد ، إفتخر بـ “حسام عاشور” الذي يمتلك 31 بطوله ومع ذلك عندما خسر بطولة الكاس من الزمالك “بكي حتي سالت الدموع من عينه” امام الكاميرات ، افتخر انك اهلاوي افتخر بـ “اساطيره” افتخر بـ “قيمتهُ” افتخر بـ “رؤسائه” افتخر بـ “مبادئه” افتخر بـ “لاعبيه” .. افتخر بـ كُل ده فـ يأتي الفخر من النادي بـ ان من يُشجعه جمهور واعي يستحق فعل المُستحيل من اجل إسعاده ، ويبقي النادي الأهلي خارِج حُسبان اي مُنافسه ع مستوي كل شئ “إدارياً” و “جماهيرياً” ، الفخر والعظمه لـ كل أهلاوي

ننتقل إلي بعض الاحصائيات التي تتحدث عن تشجيع جمهور الزمالك لمنافسين الاهلي

فقد الأمل في “فريقه” فـ أصبح مصدر “فرحته” هو خسارة “مُنافِسه” .

– المثل ده ممكن اصدقه لو مع فريق غير “الأهلي” ، لإن الأهلي مش هيسمحلك تفرح في مباراتك معهُ ولا هيخليك تفرح بـ مباريات الفرق التي وضعت ثقتك فيها من أجل اسعادك .

– انا ممكن اشجع مُنافسي “الزمالك” عادي ، زي م شجعت “صن داونز” واتمنيت له الفوز ع “الزمالك”، الطبيعي اني عمري م هشجِع المُنافس “الوهمي” ، لكن اللي مش طبيعي اني اشتري تيكت واشتري علم واروح اشجع فريق غير فريقي في المدرج .. لـ مُجرد كُرهي لـ “مُنافسي” ..

– الطبيعي برضوا اني مروحش اشجع فريق فاشخني 5 علشان انا بكره الفريق اللي اغتصبني 6  ، اي شخص لو شاف “الصورة” دي وعرف المعلومه دي “هيغتصبك” زي م الوداد اغتصبك وزي م “الأهلي” اغتصبك .. ويبقا اغتصاب “ثُلاثي” زي إغتصاب الشباب الـ 3 لـ “يُسرا” واللي معاها في مسلسل “قضية رأي عام” .. وتغنيً بقا اغنية “احنا ليه بنضحك واحنا اصلاً مجروحين”

– في ظل ان الاهلاويه بيتناقشوا ليل نهار مع الأهلاويه اللي بيشجعوا انديه اوروبيه االلي هي اصلاً قارة تانيه لا تمت لـ قارة افريقيا بـ صِله في مُنافسات كرة القدم .. يحاولون ان يقنعهوم ان “الإنتماء” لـ نادي واحد فقط وهو “الأهلي” ، ولكن الأهلي الذي لا يعرِف المُستحيل وضع اسمه بجوار “ريال مدريد وبرشلونه” في قائمة اكثر اندية العالم حصولاً ع البطولات القاريه .. وجعل قارة اوروبا في تواصل مع قارة افريقيا من خلال “الأهلي” ولا أحد غيره.

– الزملكاوي : ممكن يفرح بـ تعادل الأهلي مع الشرقيه اللي هو اصلا ًمهزوم منها ، ممكن يشجع الوداد اللي فاشخه 5 ، ممكن يشجع 17 فريق في الدوري ، يشجع كل مُنافسي الاهلي في افريقيا .. يفرح بـ إحتراف “عمر جابر” ويروح يحتفل تحت بيته وكأن احترافه بطوله

وفي الآخر يقولك “سنظل اوفياء” .. مُستحيل اي “كلب” يعُض “صاحبه” ويروح لحد تاني الا لو صاحبه بطل يجبله اكل  زي م الزمالك بطل يجيب لـ مُشجعيه بطولات .. فـ تعلموا الوفاء من الكلاب .. او تعملوا معني اسم “وفاء” من “وفاء الكيلاني” م هي اتطلقت من “طوني ميخائيل” من أجل عيون “تيم حسن” .. فـ قد وجدت فيه ما لم تجده في “طوني” .. كذلك انت ايها “اللقيط” تحاول ان تجِد في الفرق الآخري ما لم تجِده في “فريقك” لتعويض النقص يـ ابن  “مرزباخ”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *