حسام عاشور ” قلب الاهلى النابض “


حسام عاشور ” قلب الاهلى النابض”
هو مِثل الصَديق الذي يُرافِقك اينما تَذهب ، هو مِثل الأخ يُدافِع عَنكَ كُلما تشاجرت .. ك الأب يسجُد فرحاً عندما تنجح .. يصفق لك وقت حاجتك الي التَصفيق .. ويُعنِفك عِندما تَستحِق التَعنيف .. يَبكي بعد كُل سقوط .. ويفرح بعد كُل نهوض .. ها هو القائد “حُسام عاشور” .

– هو الشاب اليافِع الذي نشأ وترعرع تحت جُدران “التتش” .. تَعلم كُل شئ عن النادي .. اصبح هو مِثال حي لـ كُل من يُريد معرِفة من هو الأهلي .. عاشور البطل الشُجاع الذي يُدافع عن الأهلي كُلما رحل او إرتحل .. يُقاتِل من اجل الأهلي بـ قلبهُ قبل ساقهُ .. لا يتخليَ عن الأهلي في وقت الحاجه ولا يتخليَ عنهُ حتي وهو في اسوء ظروفه .

– لن اتحدث عن بطولاته الذي تَخطي بِها من يُسمون انفسهم بـ كِبار الانديه ، لا اتحدث عن انجازاته فـ الكُل يعلمها .. لن اتحدث عن تاريخه فـ هو في ذاكِرة الجميع ..!

– هو ك القمر الفِضي الذي يُضيء حياتنا عِندما يتواجد في “الملعب” وصورته لا ترحل عن بالنا عندما يكون غائباً!!! وكناري تَعودَ على الغِناء فـ ارفعو الستائر والبسوه الفاخر فـ ها هو الامير .. الأمير الأسمر ؟! الأمير الأسمر .. الذي تَزين بـ كُل م اشتهاه قلبهُ من البطولات .. ولا يَرضي الا بـ الذهب .. فـ الذهب لـ الذهب .. امير يَبكي حُزناً ع فِراق والده الملِك رغم انه سيحِل مكانهُ ع عرش “المُلك” ولكن لا احد ولا مَنصِب قادر ع تعويض الأب .. ولا شئ  قادر ايضاً علي تعويض خسارة “بطوله” بـ النسبه لـ “حُسام عاشور” فـ هو يبكي بـ حُرقه عندما يخسرها ويصرُخ ك الأسد عندما يُتوج بِها .

– بُكاء ك بُكاؤه بعد خسارة كأس مصر من الزمالك 2016 .. وعِندما سُئِل لماذا تَبكي يا “عاشور” وانت صاحب الـ 30 بطوله!! قال لم اتعود ع خسارة البطولات .. فـ الأهلي علمني ان اكون رقم “1” دائما .. ولا ارضي الا ب المركز “الأول” .

– صرخته ك صرخة الأسد ك رساله بـ أنه مازال “ملك الغابه” .. فـ قد صرخ “عاشور” بعد ان فاز  الأهلي بـ “الدوري المصري” لـ المره الـ 38 ك رساله واضحه وصريحه بـأن “الأهلي” مازال “ملِك مصر وافريقيا” الأوحد .

– الجميع يحتفِل بـ هدف “ابو تريكه” في رادِس 2006 وهو جالِس وحيداً يبكي فرحاً .. احتفال ك احتفال شخص بـ نجاحه وهو ينظُر الي “والديه” الذين يبكون فرحاً لـ “نجاحه” .. ولكن اساليب الفرحه تتغير من شخص الي الآخر ع حسب المكان والوضعيه .

– اساليب آخري ايضاً في الفرحه : ك ترك الجميع يحتفِل بـ “كأس السوبر” 2015 ويذهب الي الجمهور وهو “يُقبِل” شعار النادي “الأهلي” .

– حسام عاشور 1- لا ينضم الي المنتخب 2- لا تحِس بوجوده عنِدما يكون موجود 3- لا تعرف بـ قيمته الا عندما يغيب 

– حسام عاشور إبن الأهلي ، الذي تم تصعيده من الناشئين وسط اقوي جيل في تاريخ الأهلي ، حَجز مكان أساسي له ، لا عُمره أعترض لما قعد دكه ، ولا عمره عمل مُشكِله في النادي ، ولا عمره هدد بـ الرحيل ، ولا عمره قال انا جايلي عرض من النادي الفُلاني ومن النادي العِلاني ، ولا عمره قال انا عايز ازود عقدي ، وكلما طلبوا منه التجديد كان يَمضي علي بياض .. ولا عمره إعترض علي عدم إنضمامه لـ المنتخب وكان كُلما سئُِل أجاب وقال “رؤيه فنيه من الجهاز الفني وانا تحت أمرُهم في أي وقت” ، قليل جداً لما تشوفه طلع في الإعلام وأدلىَ بـ تصريحات ، لا عِنده واتس ولا فيس ولا انستجرام ولا تويتر ، لا عمره استشور شعره ولا غير نيولوك ، بـ بساطه عظمة النادي الأهلي مُتمثِله في لاعب يُسميَ “حسام عاشور”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *